Saturday, April 05, 2014

حقيقة موقف ويكيليكس من سوريا: من فمك ادينك!!!



في اول حديث صحفي عن الزيارة لسوريا المزمع مشاركته فيها, وضع جون شيبتون احد مالكي متجر الوكيليكس بعض النقاط على بعض الحروف عن حقيقة هذه المشاركة.

ففي رد على سؤال عن امكانية مشاركة وفد الوكيليكس في لقاء جديد محتمل مع الرئيس السوري بشار الاسد, اكد جون شيبتون, المدير التنفيذي للوكيليكس بان هذا الاحتمال معدوم تماما وان حزبه سيرفض لقاء الرئيس الاسد بتاتا وبشكل قاطع. كما اكد جون انه ووفد حزبه سيرفضون لقاء اي وزير سوري او اي مسؤول في الحكومة.

اذا لماذا انتم ذاهبون الى دمشق؟
يجيب جون ان ذهابهم الى دمشق سيكون من اجل ارسال مساعدات طبية بقيمة 15 الف دولار جمعها الوفد الاسترالي. كما انهم سيقابلون "السلام", ولم يعط تفصيلات عن عنوان هذا السلام او اين يمكن لقاؤه.

اذا فحزب الوكيليكس تحول (او يريد التحول) الى منظمة اغاثية على غرار منظمة جيش الخلاص او الوورلد فيجن وترك السياسة والانتخابات وتغيير السلطة وفضح الحكومات وتطبيق الشفافية الحكومية وكل الكلام الفارغ الذي اشبعنا بها الوكيليكس خلال الاعوام الماضية.

وبالرغم من ان الزيارة القادمة لسوريا كان من اهم اهدافها المعلنة من قبل المنظمين في لندن هو "ارسال رسالة تضامن لسوريا وحث جميع الاطراف السياسية على العمل على حل الازمة سلميا", ولم يكن ضمن اهدافها ارسال ادوية بهذه القيمة التي لا تكفي لسد احتياجات عيادة طبية في احد احياء دمشق ليوم واحد. الا ان جون يعتبر ان اهم هدف للزيارة هو ارسال بعض الادوية لسوريا, من اجل التملص من اي احراج امام الصحافة الاسترالية والعالمية عن الموقف من الارهاب الضارب في سوريا للثلاث اعوام الماضية.

ومن اجل اكمال وضع النقاط على الحروف عن حقيقة موقف الوكيليكس من سوريا, صرح جون ان حزبه قد صرف النظر عن افتتاح مكتب في دمشق لان "الهدف الاساسي من افتتاح المكتب كان محاولة تجميع معلومات مهمة". اي بكلمات اخرى, فان مهمة المكتب هو التجسس على سوريا لمحاولة الحصول على وثائق قد تحرج سوريا وتساعد في تصعيد المؤامرة, كما فعلت الوكيليكس قبل عام. ولكن وبسبب ان الاحداث تفاقمت في اوكرانيا, فان جون سينقل المكتب (الذي لم يفتتح اصلا) من دمشق الى كييف!!!

طبعا بملاحظة ان الحزب لا يملك مكتبا في اي مدينة استرالية!!!

لنعد ونلخص ما قاله جون في جملة واحدة: سنشارك في زيارة سوريا للاغاثة وليس لاي هدف سياسي او اخلاقي للتضامن مع سوريا ضد الارهاب. كما ان الحزب سيصرف النظر عن افتتاح مكتب تجسسي على سوريا....

ولم يقل لنا لمصلحة من كانوا سيتجسسون على سوريا!!!

ودعونا نسال اسئلة افتراضية هنا:
لو تم دعوة الوفد الدولي للقاء وزير او رئيس الوزراء او حتى الرئيس, كيف سيتصرف وفد الوكيليكس؟؟ هل سيتمترسوا في الباص ويرفضوا النزول, ام يعلنوا الاضراب عن الطعام؟

لو اجرى التلفزيون السوري لقاءا مع جون وسال عن هدف الزيارة والانطباعات الناتجة عنها, فهل سيجيب عنها بالحديث عن شؤون الاغاثة ونقص الادوية؟

لو التقى الوفد مع سياسيين اوروبيين متضامنين مع سوريا, فهل سيصر جون ووفده الحديث عن الادوية, دون التطرق للوضع السياسي والعسكري وامكانية حل الازمة؟

القصة عن حقيقة الوكيليكس اسهل من ذلك ويمكن الوصول اليها من كلمات جون القليلة مع موقع الغارديان الالكتروني. فالقصة لا تعدو, وكما ذكرتها انا في مقال سابق, ان تنظيم الوكيليكس المشبوه الاهداف اراد اقامة علاقات وثيقة مع دمشق للتجسس عليها.

ما لفت انباهي اليوم تعليق من احد اكثر الناشطين من اعضاء الوكيليكس والذي كتب تعليقا على صفحة الوكيليكس على الفيسبوك يقول "انا وكعضو فعال في الحزب ان اردت الاتصال بالحزب, كيف ومع من يمكنني الاتصال؟".

هذه السرية التامة تذكرني بقناة الجزيرة الاخبارية والتي لم استطع (وانا سياسي وناشط اعلامي) الاتصال بها لسنوات. مع انهم اتصلوا بي عدة مرات وطلبوا تعليقات مني عندما ارادوا ذلك.

الحزب الذي يعلن لزوم الشفافية التامة من الحكومات والاحزاب والمؤسسات, يمارس سرية مطبقة وغياب لاي شفافية. هذا الحزب لديه الكثير من الاجندات المخفية المدمرة.

نامل ان يتنبه المسؤولون السوريون لهذه الاجندات ويعملوا على احباطها وعدم تمكين القائمين على هذا المشروع ان ينفذوا مخططاتهم السرية.